إزالة الشعر بالليزر

يشكل الشعر الغير مرغوب به مشكلة كبيرة للعديد من الناس خاصة النساء، وقد يكون من المؤلم للغاية التخلص منه بالطرق التقليدية كالشفرة أو الشمع أو الكريمات الكريهة الرائحة وكذلك جلسات إزالة الشعر بالكهرباء المؤلمة، بينما تؤمن تقنية إزالة الشعر بالليزر الأكثر تطورا الحل المثالي المريح والدائم للنساء والرجال

تتضمن قائمة غير المرشحين للخضوع لهذا الإجراء الحالات التالية:

الأشخاص الذين يتناولون دواء أكوتان حاليا أو الذين خضعوا للعلاج به خلال الستة أشهر السابقة.
لهم تاريخ مع أو معرضين للإصابة بسرطان الجلد.
لديهم شعر أشقر او رمادي فقط.

تعمل تقنية إزالة الشعر بالليزر على أساس جذب الألوان الداكنة لطاقة الضوء والاحتفاظ بها، في حين أن الالوان الفاتحة تعكس طاقة الضوء. وهكذا يمتص الشعر الداكن طاقة الليزر ما يتلف البصيلات ويمنع نمو الشعر، ولهذا تعمل هذه التقنية بصورة أفضل على الأشخاص ذوي الشعر القاتم والبشرة الفاتحة.
فهم دورة نمو الشعر هو المفتاح لفهم لماذا يحتاج المريض جلسات علاج متعددة للوصول إلى إزالة دائمة (تصل حتى 90 ٪) من الشعر.
تمر كل شعرة عبر ثلاث مراحل متميزة : طور النمو، طور السكون (المرحلة المتوسطة) والطور الانتهائي (تنفصل الشعرة عن جذرها وتسقط سامحة لشعرة جديدة بالنمو).

وإذا كانت الشعرة بارزة وواضحة اللون فهي في المرحلة الأولى. يمكن للصباغ الموجود في الشعرة امتصاص الليزر مما يتلف البصيلة. عندما تكون الشعرة في الطورين الآخرين تكون إما غير مرئية أو غير قادرة على استيعاب ضوء الليزر وبالتالي فلن يحصل أي إتلاف للبصيلة. ومن هنا تبرز الحاجة لجلسات متعددة يمكن عبرها قتل الشعر في المرحلة المطلوبة.

خدماتنا